الرئيسية
من قتل الشاب عبادة العقاربة؟
التاريخ : 2017-06-22
الوقت : 01:24 pm

من قتل الشاب عبادة العقاربة؟

المستور الاخباري

فارس الحباشنة
 
موت الشاب عبادة العقاربة في مستشفى الكرك الحكومي يلخص الإهمال والمأساة. انتهت حياته في سرير المستشفى ينتظر قدوم طبيب ليعالجه. مستشفيات تحولت الى علب موت. يموت بها الناس و تنتهك أبسط حقوقهم الانسانية بالعلاج والتداوي .

هل هو ذنب عبادة لأنه كركي؟ سؤال ورد على لسان مواطن نشر بوست على الفيس بوك، ويسأل ايضا لماذا يتحول المواطن في بلدنا الغالي في لحظات الى ضحية للإهمال و الفساد العبث و انعدام المسؤولية ؟

لماذا تبدو الدولة كأنها تكرهنا ؟ و لا اعرف ما مدى جدوى العلاقة ما دام احد الاطراف ' الدولة والمواطن ' غير قابل بالآخر ! ولماذا تبدو الدولة اكثر غموضا في تعاملها معنا؟ لا احد يعرف لماذا هو موجود .. أن لم يحقق وينال ابسط حقوقه الانسانية في العيش ، لا نريد القول بسعادة ورخاء و لكن بأدنى حد من الانسانية .

ولا اعرف هل يرتاح السادة الوزراء و علية القوم عندما يموت المواطن لأبخس الاسباب ، ويموت برخص وسهولة مطبقة ، يموت بإهمال طبي او فساد غذائي او بحادث سير على طريق الصحراوي أو يموت قهرا و ظلما .

يبدو ان الدولة عمياء ، ولا تبصر على ما يجري الناس يموتون برخاوة و رخص و استسهال ، يصبحون في خبر كان ،ورغم كل ذلك فان ماكينتها لا تحرك طرفا من الاحساس بما يجري للناس البسطاء و المهمشين و الغلابة .

كل الكلمات تعجز عن وصف ما وقع للشاب عبادة العقاربة . وامام حسرة الموت الرخيص و السهل ، حيث أن الحكومة و وزير الصحة يعلم أن الاهمال و العبث الجاري في قطاع المؤسسات الطبية يجعل من أي مريض او مصاب في خبر كان .

بعيدا عن كل شيء ، ماذا فعلت الحكومة غير أنها ترى الناس مجرد ارقام في جداول ميزانية ' نافقة ' ، وماذا فعلت لتجعل لنجعل الناس يشعرون بان اهدار حياتهم ليست قدرا . وماذا فعلت في ماكينة سلطوية متحالفة مع قوى ' البزنس ' تستمر في أكل لحم الانسان وطحنه بأرخص قيمة .

حفلات من الموت المجاني الجماعي ، يدبرها مخبولو سلطة يدركون ان هؤلاء الغلابة في المحافظات المهمشة هم عدوهم الاول لانهم يحملون في حياة بكريمة من تعليم وصحة و شبكات طرق و فرص عمل .

هؤلاء دورهم بالنسبة لهذا النوع من اهل السلطة سواء التصفيق و التسحيج والحشد كمشاريع شهداء في اوقات المحن و الازمات العصية الطارقة لأبواب البلاد بين فترة واخرى . فمازالوا ينظرون الينا بدونية واحتقار طبقي و مناطقي وجهوي .

فمن سمح اذن لتحويل المستشفيات و الشوارع العامة و الطعام و الشراب الذي يتناوله الاردنيون الى سبيل يسرع الموت بل يسهل من وقوعه ويمرمط من كرامتهم ويذل ارواحهم في عيشها وموتها ؟ فمن استسهل على الشاب عبادة العقاربة الموت بهكذا رخص و ابتذال 
غير حكومة خايبة وفاشلة ومارقة .

لا ننتظر من حكومة هاني الملقي ولا جوقته أي تفسيرات للحادثة . على انها من صنيعة تقصير الممرض المناوب مثالا او سائق الاسعاف .او لربما يحملون المسؤولية للإعلام وللفيس بوك لأنها نقلت خبر وفاة الشاب العقاربة .

يا ايها السادة .. لم نعد عبيدا ، وانت يا دولة الرئيس الاكرم ميراثك مع الاردنيين الانقياء و الابرياء و البسطاء صار ثقيلا ، حتى تستسهل يا دولة الرئيس تحويلنا الى مشاريع جثث للموت الرخيص والسهل .

ايها الرئيس ماذا فعلت غير أن تغمض عيناك لتظهر كيف اصبحت وحشا يطارد الاردنيين في خيالاتهم . والرجل الغامض في انتقاء وجلب الوزراء لحكومته ، الا تفهم أن العبث في اختيارات رجال الصف الاول في الحكومة هو ما يولد التقصير و الاهمال و الفشل في تأدية الواجبات و المسؤوليات.

دولة الرئيس انت المسؤول الاول عن جريمة مستشفى الكرك الحكومي . لأنك لم تفعل شئيا منذ ان توليت رئاسة الحكومة غير تدمير مؤسسات الدولة بتعيين مسؤولين غير اكفاء وغير مؤهلين وتم اختيارهم وفقا لحسابات مصالحية نطاق ضاق ما بين ترضية الاصدقاء والاقارب والشلّة.

ألف رحمة ونور على روح عبادة العقاربة، ومن ماتوا بسبب الاهمال والتقصير والتراخي الحكومي.
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق