الرئيسية
هل بقي أي شيء من الموصل ؟
التاريخ : 2017-08-12
الوقت : 05:02 pm

هل بقي أي شيء من الموصل ؟

المستور الاخباري
 

م وخراب الموصل شاهد حقيقي على الكلفة الباهظة للحرب. فما هو حجم الدمار الذي خلفته المعارك بين القوات العراقية المدعومة بسلاح الجو الأمريكي و تنظيم الدولة الإسلامية؟

عم الدمار كامل الموصل بعد القتال الضاري الذي شهدته المدينة لتخليصها من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، قتال خلف آلاف القتلى وشرد من تبقى على قيد الحياة.

والسؤال المطروح بقوة هو كم يبلغ حجم الدمار الذي خلفته المعارك بين القوات العراقية المدعومة بسلاح الجو الأمريكي والتنظيم؟

ثم:  ماذا بعد؟

بعد انتهاء المعارك التي استمرت في الموصل لأكثر من تسعة أشهر، يواجه سكانها الآن أزمة إنسانية كارثية. فأعداد الموتى تقدر بالآلاف، ويربو عدد من تركوا منازلهم هرباً من المعارك التي بدأت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي عن المليون شخص.

أحياء بأكملها اندثرت وسويت منازلها بالأرض، جثث الموتى ما زالت تحت الأنقاض، والشوارع مكسوة بالذخيرة غير المنفجرة، والألغام الأرضية، و الفخاخ.

الموصل

دمار هائل حلّ بالمدينة القديمة

تحول معظم أجزاء الموصل، ثاني كبريات مدن العراق، والتي وقعت تحت قبضة تنظيم الدولة الإسلامية إلى ركام، إذ تعد المعركة التي شهدتها المدينة الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية.

وأظهر آخر تقييمات الأمم المتحدة أن كل أجزاء الموصل قد لحق بها ضرر من نوع ما. لكن الجزء الغربي منها كان له حصة الأسد من الخراب كونه حرر من قبضة تنظيم الدولة في يوليو / تموز الماضي أي بعد ستة أشهر من تحرير القسم الشمالي من المدينة.

وتعرض أكثر من نصف الأحياء السكنية الـ54 في القسم الغربي للمدينة لدمار كبير، إذ وصفت الأمم المتحدة خمسة عشر حياً من تلك الأحياء بـ" شديدة التضرر" ما يعني أنها غير قابلة للسكن. ووصف 23 حياً آخر بـ"متوسطة التضرر" أي نصف المباني فيها دُمر، و16 حياً بـ"بسيطة الضرر".

ويعتقد أن حجم الدمار أكبر بكثير مما تظهره تحليلات صور الأقمار الصناعية للأمم المتحدة، التي تقدر حجم الأضرار بـ 10 آلاف مبنى تدمّر بشكل كامل. غير أنه بحسبان الدمار للأبنية التي لا يمكن للأقمار الصناعية كشفها، تقدر الأمم المتحدة الرقم الحقيقي للأبنية المدمرة بنحو 32 ألف مبنى.

وتقول ليز غراندي، منسقة الشؤون الإنسانية في العراق، إن هذه المناطق ستحتاج لسنوات طويلة لإعادتها لوضعها الطبيعي، فإعادة إعمار المدينة وإعادة المدنيين إلى بيوتهم سيكون "تحدياً كبيراً". كما حذرت من أن الكلفة تقدر بمليار دولار أمريكي.


   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق