الرئيسية
وفد الضَّمان يلتقي الجالية الأردنيّة في مدينة الرياض بالمملكة العربيّة السعوديّة
التاريخ : 2017-10-29
الوقت :

وفد الضَّمان يلتقي الجالية الأردنيّة في مدينة الرياض بالمملكة العربيّة السعوديّة

القنصل ابو دلهوم : ندعم مساعي الضمان في توسيع مظلتها لشمول الاردنيين المغتربين .
الرفاعي: مؤسسة الضمان نجحت في خلق ونشر ثقافة وتوعية تأمينية بقانونها في دول الخليج العربية.
الصبيحي :
• منظومة تأمينات الضمان تلعب دوراً رئيساً في ترسيخ سياسات مانعة للفقر.
• 16 ألف مشترك اختياري جديد بالضمان خلال الشهور العشرة الأولى من العام الحالي.
نظّم وفد الضمان الاجتماعي بالتعاون مع ملتقى النشامى للجالية الأردنية في السعودية لقاءً مع أبناء الجالية في مدينة الرياض بحضور القنصل راكان ابو دلهوم ممثلا عن السفير الاردني في السعودية علي الكايد ، وعدد كبير من أبناء الجالية ؛ بهدف تعريفهم بالاشتراك الاختياري بالضمان الاجتماعي، وشرح المنافع والمزايا التي يوفّرها للمشتركين، بالإضافة إلى التواصل مع الجالية الأردنية، والتحاور معهم حول قضايا الضمان المختلفة.
وأكّد القنصل الأردني راكان ابو دلهوم في بداية اللقاء استعداد السفارة لتوفير كافة المتطلبات والتسهيلات لإنجاح المبادرة الوطنية الرائدة التي تهدف لتوفير الحماية الاجتماعية لأبناء الجالية الأردنية، وتمكينهم من الاستفادة من المنافع التي يوفرها قانون الضمان، ووضعهم في صورة هذه المبادرة، وتذليل أية صعوبات أو عقبات تواجههم في هذا الشأن، مشيراً إلى أن مؤسسة الضمان مؤسسة وطنية، ، وركناً أساسياً من أركان الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي للأجيال الحالية والمستقبلية في المملكة، مشيراً بأننا في السفارة الأردنية ندعم مساعي الضمان في توسيع مظلتها لشمول الاردنيين المغتربين.
وأكد رئيس ملتقى النشامى للجالية الأردنية في السعودية وحول العالم المهندس أيمن الرفاعي أهمية ربط الأجيال الأردنية المغتربة بالوطن من خلال اطلاعهم على التشريعات الوطنية وتعزيز روح الانتماء للوطن لديهم، مضيفاً أن تشريعات الضمان من التشريعات المهمة لكونها تتصل بتوفير الحماية الاجتماعية للأردنيين في بلاد الاغتراب، مشيراً إلى أن هناك تعاوناً إعلامياً وتوعوياً بين المركز الإعلامي بالضمان وملتقى النشامى للجالية الأردنية بالسعودية وحول العالم من خلال النوافذ الإعلامية التي يمتلكها الملتقى بنشر كافة المواد التوعوية والحملات الإعلامية الصادرة عن المؤسسة لاطلاع المغتربين الأردنيين عليها.
و أضاف أن مؤسسة الضمان نجحت في خلق ونشر ثقافة وتوعية تأمينية بقانون الضمان الاجتماعي في دول الخليج العربية أسهمت في توفير الحماية الاجتماعية للمغتربين الأردنيين, وحدّت من ظاهرة انقطاع الأردنيين المغتربين عن الاشتراك في الضمان الاجتماعي التي أثرت سلباً على حقوقهم التأمينية, مبيناً بأن مؤسسة الضمان عملت وكثفت جهودها لتوفير المعلومة التأمينية الكاملة للمغتربين؛ لتشجيعهم على الاشتراك اختيارياً في الضمان واطلاعهم على مستجداتها أولاً بأول، داعيا إلى المزيد من التواصل بين مؤسسات الوطن والمغتربين الأردنيين، كما اعلن الرفاعي خلال اللقاء عن اطلاق مجلة ملتقى النشامى التي تهتم بابناء الجالية الأردنية حول العالم
من جانبه أكّد مدير المركز الإعلامي الناطق الرسمي باسم الضمان الاجتماعي موسى الصبيحي أن اهتمام مؤسسة الضمان بالمغتربين نابع من إيمانها بدورهم في تنمية الاقتصاد الوطني، وحقّهم بالحماية الاجتماعية، والاستفادة من أي تشريعات وطنية توفر لهم الحماية والاستقرار بما فيها حقهم بالضمان الاجتماعي خصوصاً وأن غالبية البلدان التي يعملون فيها لا تشملهــم بأنظمتهــا وتشريعاتها التقاعدية والتأمينية، مما يتطلّب جهوداً مشتركة من كافة الأطراف لشمولهم بالاشتراك الاختياري، وإتاحة فرصة استفادتهم من المنافع التي يوفرها الضمان لهم.
وأكد أن الحرص على التواصل مع المغتربين منهج انتهجناه في المؤسسة ويأتي في اطار تعزيز تواصلنا مع كافة شرائح المجتمع والشركاء، مضيفاً بأن الضمان يلعب دوراً اجتماعيا واقتصادياً حيوياً من خلال حماية المواطن في حالات تعرضه للمخاطر الاجتماعية كالمرض والعجز والشيخوخة والتعطل عن العمل والوفاة وحوادث العمل، كما أنه يحفز التنمية من خلال ذراعه الاستثماري، مضيفاً أن الضمان هو الاداة الاكثر فعالية لتوفير أمن الدخل وتجنب الفقر وتحقيق المساواة وتعزيز الاندماج الاجتماعي وهو يعد بمثابة صمام أمان من الفقر؛ حيث تلعب منظومة تأمينات الضمان دوراً رئيساً في ترسيخ سياسات مانعة للفقر في المجتمع.
وأشار الصبيحي إلى أن عدد المشتركين اختيارياً وصل إلى (75) ألف مشترك فعال حالياً من ضمنهم (16) ألف مشترك تقدم باشتراكه لأول مرة أو استأنف اشتراكه السابق وذلك خلال الشهور العشرة الاولى من العام الحالي فيما وصل العدد التراكمي للمشتركين اختيارياً الحاليين والسابقين إلى (175) ألف مشترك، ، كما أن الضمان يحمي حالياً 205 آلاف أسرة بتوفير رواتب تقاعدية لأربابها، وبلغت الفاتورة الشهرية لرواتبهم (77) مليون دينار، كما ان العدد الإجمالي للمشتركين الفعّالين وصل إلى مليون و (250) ألف مؤمن عليه تحت مظلة الضمان حالياً.
وأضاف أنه كلما توسعت مظلة الضمان زادت فرص التمكين والحد من الفقر والبطالة في المجتمع، مشيراً إلى أن العدالة في الحقوق أساسها إتاحة الفرص أمام كافة المواطنين للاستفادة من تشريعات الحماية الاجتماعية الوطنية، وتمكين أصحاب الدخول المتدنية والمتوسطة من تأمين مستقبلهم والارتقاء بمداخيلهم، مؤكداً بأننا نعمل من أجل دعم تكامل سياسات الحماية الاجتماعية في المملكة، بما يهدف إلى حماية المواطن وتمكين الطبقتين الفقيرة والمتوسطة في المجتمع.
وأكّد الصبيحي أن مستقبل الضمان آمن وهي مؤسسة لكل الاجيال مبيناً أن المؤسسة حققت فوائض تأمينية خلال عام 2016 بلغت 556 مليون دينار بنسبة نمو بلغت (17%) عن عام 2015، ومن المتوقع أن تصل الفوائض التأمينية لعام 2017 الى 610 ملايين دينار، مبيناً بان نفقات المؤسسة التأمينية لعام 2016 بلغت (858) مليون دينار ووصلت ايرادات المؤسسة التأمينية للعام ذاته إلى مليار و(430) مليون دينار، مؤكداً باننا نسعى الى ضمان اجتماعي كفؤ ومستدام ماليا واجتماعياً ومتاح للجميع وذلك عبر برامج وخطط تأمينية ملائمة تغطي الجميع.
وأشار مدير مديرية التوعية التأمينية في المركز الإعلامي علي السنجلاوي إلى أن خدمات الاشتراك الاختياري من تقديم الطلب، و تعديل الزيادة السنوية، وايقاف الاشتراك الاختياري ستصبح فقط إلكترونياً من خلال الموقع الإلكتروني للمؤسسة، وكذلك خدمة دفع الاشتراكات للأفراد المشتركين اختيارياً ستصبح مقتصرة على خدمة الدفع الإلكتروني (إي فواتيركم) وذلك مع مطلع العام (2018)، مؤكداً أن الخدمات الإلكترونيّة تعتبر إحدى القنوات التي يمكن للمشترك الاستفادة منها حالياً، إلا أنها ستصبح في مطلع العام القادم إلكترونية بشكل كامل، مشيداً بالدور المهم الذي تقوم به الأندية ومكاتب الارتباط وروابط الجاليات الأردنية في مختلف دول العالم لتعريف المغتربين الأردنيين بهذا القرار الذي سيسهل إجراءات اشتراكهم الاختياري، وكذلك لإيصال رسالة مؤسسة الضمان للأردنيين المغتربين، وتشجيعهم على الاشتراك اختيارياً بالضَّمان مشيراً بان المركز الاعلامي بالمؤسسة يطلق حاليا حملة اعلامية للتعريف بالخدمات الإلكترونية.
وأوضح مدير مديرية الإعلام والاتصال في المركز الإعلامي علي الختالين شروط استحقاق الرواتب التقاعدية التي يستفيد منها المشترك اختيارياً، مبيناً أن شروط تقاعد الشيخوخة للمؤمن عليه، هي؛ إكماله سن(60) بالنسبة للذكر، وسن (55) للأنثى، على أن لا تقل مدة الاشتراك للذكر والأنثى عن (180) اشتراكاً منها (84) اشتراكاً فعلياً، حيث يعدّ الاشتراك الاختياري اشتراكاً فعلياً، أما التقاعد المبكر فيشترط لحصول المؤمن عليه الذكر والأنثى إكمالهما سن الخمسين، على أن يكون لهما اشتراكات فعلية لا تقل عن (252) اشتراكاً(للذكر) و(228) اشتراكاً (للأنثى)، أو في حال بلغت فترة اشتراكات المؤمن عليه سواء الذكر أو الأنثى (300) اشتراك فعلي، وإكماله سن الـ(45) على الأقل.
وأشار إلى أن من شروط استحقاق المؤمن عليه راتب اعتلال العجز الطبيعي الكلي أو الجزئي، إيقاف اشتراكه الاختياري، والتقدّم بطلب تخصيص هذا الراتب خلال مدة لا تتجاوز (6) أشهر من تاريخ إيقاف الاشتراك، وأن لا يقل عدد اشتراكاته بأحكام قانون الضمان الاجتماعي عن (60)اشتراكاً فعلياً، منها (24) اشتراكاً متصلاً، وثبوت حالة العجز بقرار من اللجنة الطبية الأولية أو اللجنة الطبية الاستئنافية في المؤسسة، وأوضح أنه في حال وفاة المشترك اختيارياً خلال فترة شموله بالضمان، فإنه يشترط لحصول ورثته على راتب تقاعد الوفاة الطبيعية الخاص به أن يكون له فترة شمول لا تقل عن (24)اشتراكاً فعلياً، منها (6) اشتراكات متصلة.
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق