الرئيسية
تواصل الاخطاء الادارية والمالية في جمعية المركز الاسلامي الخيرية
التاريخ : 2013-11-22
الوقت : 04:55 pm

تواصل الاخطاء الادارية والمالية في جمعية المركز الاسلامي الخيرية

 


المستور الاخباري

وصلت الى المستور الاخباري  رسالة تكشف عن أخطاء أدارية و مالية عميقة ترتكب في جمعية المركز الاسلامي الخيرية ،  نضعها أمام   أصحاب القرار في المركز للرد و التوضيح حول مجمل ما ورد بها 
من تفاصيل تثير جدلا عن شرعية قرارات أدارية و مالية أتخذتها الادارة مؤخرا .

تاليا نصها ...




تتواصل الاخطاء الادارية والمالية في جمعية المركز الاسلامي واكبر مؤسساته المستشفى الاسلامي ولعل شراء خمسين وحدة سكنية على نفقة احد المتبرعين لصالح اللاجئين السوريين بتبرع وصل الى مليون دولار 700 الف دينار اردني اشرف على الشراء والاختيار عضو الهيئة الادارية على الطراونة فكيف تم الشراء وهل تم الاعلان في الصحف وهل تنافست شركات الاسكان على الفوز في العطاء ومن الذي اختار الموقع ( الغباوي ) ولماذا طلب الطراونة ضرورة الاسراع في الاستلام ولماذا تم استبدال المهندس المدني بأخر ميكانيك في اخر لحظة واين دور الادارات الاشرافية والرقابية في الادارة العامة للجمعية .

 الى ذلك قام د جميل الدهيسات باقتطاع 150 طرد غذائي من المواد التموينية واللحوم والمصروفة لصالح السوريين وتوزيعها الى سكان اجدى الالوية في احدى مجافظات الجنزب ولماذا لا يعلن الدهيسات عن حملة تبرعات رمضان رغم وعده بعمل مؤتمر صحفي واغريب في الامر ان حملة الاضاحي التي تم الترويج لها في استراليا وكلفت مالية الجمعية المال الكثير هنالك اضاحي سجلت لصالح حمعية المركز الاسلامي الا ان هيئة الاعمال الخيرية صرفتها الى مؤسسات خيرية اخرى . وقد تم صرف مبلغ مليون ونصف المليون من مالية الجمعية لسد عجوزان المستشفى الاسلامي (رواتب ثلاثة اشهر للموظفين وحوافز شهرين ونصف للاطباء ) وهذا هو سر تعين احمد ابو سبيتان مديرا ماليا للمستشفى والجمعية وكذلك هنالك اتساع في نطاق صرف السلف النقدية والنثرية وتداخل بين حسابات المستشفى الاسلامي والجمعية وقد بلغت مصاريف سيارة الرئيس مرسيدس كمبرسر 650دينا شهريا واتساع في فروقات وسلم الرواتب بين مدراء الجمعية بمتوسط 500دينار وقد تم ايقاف طعام الموظفين في الدارة العامة وصرف مبلغ زهيد 15 دينار الامر الذي ادى الى حصول جمعية المركز على انذار من وزارة العمل على هذا الموضوع والاخطر من ذلك حل صندوق التامين ومخاطر الحياة في صندوق الادخار لموظفي الاسلامي وتوزيعه ارباح 85الف دينار . اما مشاكل المستشفى الاسلامي المتعثر ماليا فهي كثيرة ( انخفاض نسبة الاشغال وارتفاع معدل الوفيات القلب المفتوح ونقص السولة النقدية وتقادم اجهزة الاشعة والمختبر وهجرة اطباء الاختصاص المعروفين وتلاعب في مطالبات شركات التأمين وخصومات تعاقدية عالية وفاتورة الطاقة 300 الف دينار وارتفاع القضايا المسجلة لدى المحاكم ونقص الادوية الحياتية وتوقف اربع مستودعات ادوية عن التوريد واهتزاز السمعة التجارية بسبب الشيكات الاجلة بدون رصيد 3 مليون دينا وعدم وجود كشف عهدة مركزية محوسب وهدر في المستلزمات الطبية وازمة جديدة مع المردين وكم هائل من الكمبيلات لدى محاسبة المتابعة وحل قسم الرقابة وتعينات عشوائية وكفتريا الاطباء 2000 دينار شهريا وعزل المستشفى عن الامين العام في الجمعية وعدم خضوعة لدائرة الرقابة والتوجيه وعدم وجود نظام حريق وشبهة فساد في عطاءات الادوية من خلال التلاعب بالاسم التجاري والاسم العلمي وفساد اخر في توريد حهاز القسطرة . امام هذا الخلل الكبير اين دور معالي ريم ابو حسان من الموضوع اذ يقضي الرئيس دهيسات جل وقته في معرف مرسل الاخبار الى المواقع الاخبارية ولا يححق في مضمون المنشور ولم يسلم انجازات سنة من عمله الى الوزارة ويعف مدير عام المستشفى الاسلامي عمار ابو صبح عل تجديد عقد ورفع راتيه الى 7 الاف دينار وعيادة مرتان في الاسبوع والتغلب على السنة القادمة ماليا من خلال اقصاء 288 موظف وموظفة متوسط رواتبهم ( حسب الدراسة 650دينار ) وبالتاي تخفيض الرواتب في العام القادم الى الربع والمتوقع ان تصل مع الضمان والادخار اليى مليون وسبعين الفا علاوة على القرار المنتظر وهو وقف طعام الموظفين خلال الفترة القادمة.
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق