الرئيسية
الى ناهض حتر
التاريخ : 2014-10-19
الوقت : 12:33 pm

الى ناهض حتر


المستور


كتب ناهض حتر بانه فخور بالاردنيين ، ثمة مستوى من السذاجة ممنوع في السياسة ، الترويج  لترئيس رجائي المعشر ليس محض أمر عادي ، حتى لو أردنا الانجذاب للافكار البيضاء التي يحاولون خطها
 لرسم صورة المعشر ، وبكل  صدق هذا غير ممكن ، و من الصعب هضمه في المعادلة السياسية
 الاردنية .



ليس ثمة كلمات كافية لتوصيف رجائي المعشر ، سوى بتاريخه الاقتصادي "البنكي " وغيرها من محطات تاريخه ،  و لا أود هنا أن أنبش في محن الذاكرة ، فهي سوداء و ملطخة بملفات  غامضة ، ومازالت تشغل  عقول الاردنيين بحثا عن اجابات ، لا للمحاسبة بل الحد الادنى من "العلم و الدراية " .



رجائي المعشر في الدوار الرابع ، قرار فظيع و لطمة كبرى تصفع وجوه الاردنيين ، وربما أنها خطوة أنتحارية في السياسة الاردنية ، سيحفظها التاريخ بالحبر الاسود الداكن ، وهنا لا أناقش و أتناول ترئيس شخصية مسيحية من زاوية طائفية بالمطلق  ، و هذا الموقف اعتقد بانه لا يحتاج الى توضيح أو
برهنة ، لأننا لم نتورط يوميا بالانشغال  بهذا الفكر الاقصائي و الاستثنائي ..العقيم و الاجوف و
 الارعن .



كل العذر من الاخوة و الاصدقاء و الرفاق الذين هللوا لترئيس المعشر ، من وراء خطاب تصنيفي و
انقسامي لا تقل مدى خطورته على الوطنية الاردنية من خطاب جماعات الاسلام السياسي  ،ولا تيار "البزنس " المجوف بعصبيات شوفانية تهدد تاريخية الهوية الوطنية ، و تكرس سعيا سياسيا واجتماعيا  مضنكا لخيارات الاستبدال و الاحلال .


ربما ما يحتاج الى تقليب هو كلام ناهض حتر المكتوب ، وليس ما حملته وسائل التواصل الاجتماعي من ردود فعل حول ترئيس المعشر ، فاللحظة العصيبة أردنيا و أقليما تفرض علينا التصرف بحذر مسؤول ، ويحدر ابداء الحيطة في تناول أي شأن عام .. حتى لا نذهب جميعا الى انتحار سياسي لا يحمد عقباه .. وهذا مصدر قلقي ..يا سادة يا كرام .



 
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق