الرئيسية
ما قل ودل
التاريخ : 2014-11-07
الوقت : 02:32 pm

ما قل ودل



ما قل ودل
المستور الاخباري


فارس الحباشنة



النواب كم أن الحقيقة بشعة ؟

1-

غريب أمر مجلس النواب كل مواقفه مضروبه سياسيا ، جديد نوابنا مطالبتهم بزيارة المسجد الاقصى ، و
يبدو أن الجميع تناسى أنه لدخول الاراضي الفلسطينية المحتلة لا بد من ختم جوازات سفرهم بتأشيرات
من السفارة الاسرائيلية في عمان ، التي يدعون الى طردها سفيرها من الاراضي الاردنية .

والامر الثاني الذي تحاشى النواب الخوض به منذ بدء حراكهم المضاد و المعادي لأتفاقية السلام
الاردنية -الاسرائيلية والداعي لالغائها ، عدم مطالبتهم باستدعاء السفير الاردني من تل أبيب ، و
لربما الفرصة السياسية كانت تتيح بشكل قاطع استباحة شرعية بقاء السفير الاردني هناك و المطالبة
بسحبه .

يصعب عليك فهم ماذا يريد النواب ؟ وما هي المعايير و القواعد السياسية التي يعملون عليها ، ومن أي منطلق يديرون معاركهم ، ويبدو أنها ليست أكثر من معارك "تهويش وحرب كلام " دون أدنى توظيف و أستعمال للعقلانية السياسية المرنة و الحذرة .


من يعتقد من السادة النواب بانه هكذا تهويج و أندفاع يمكنه الانتصار للفلسطنيين في الاقصى المحاصر ،فهو أرعن لا يفقه حرفا في السياسة ، و حتى الفلسطينين في الداخل ، اعتقد أنهم لا يقبلون بذلك أطلاقا ، وأن قبلوا فهم أحرار .

الحقيقة بقسوتها ، لابد أن تقال بكل الازمان و الاوقات ، مهما حاول المستهترون و المنافقون و المخادعون أن يلتفوا عليها بما يناسب ذوقهم السياسي "الارعن و الخفيف " و الاستهلاكي بالتعامل مع قضايا وطنية وقومية كبرى .

كثيرون صاروا أنصار للقضية الفلسطينية بحكم الصدفة النيابية ، لا في تاريخهم و لا عقيدتهم و لا
تجربتهم أي أرث لنصرة فلسطين أو أي قضية عربية و أسلامية أخرى ، لم يرف جفنهم يوما لما
يتعرض اليه الفلسطنيين مضطهدي العرب و المسلمين في كل أصقاع الكون من اذلال و قتل .

فعلا ، بكل معايير العقل ..تحتار و تتسأل بشغب ، لماذا يعمل النواب هكذا ، ماذا يفعلون وماذا يريدون ؟
لا نريد القول من يريد تحرير فلسطين ، بل الانتصار ودعم و مساندة فلسطين ، لا يرضى بان يمر عبر جسر أوممرات حدودية يرفرف عليها العلم الاسرائيلي ، ولا يذهبون حيث يجتمع من يساندون ماكينة الاحتلال و القتل الاسرائيلية المدعومة من واشنطن و عواصم الغرب الاستعماري .

طبعا ، هذا الحال حتى نكون موضوعين ، لا ينطبق على السادة النواب وحدهم ، بل ينسحب على تيارات وجماعات أهلية أخرى "تتمرمغ " أجسادها بمفاسد مؤسسات الغرب السلطوية و الاهلية ، وحسنا تسمع صراخا و عويلا أن مسكوا "ماكيرفون " في مناسبة أو فعالية جماهيرية عامة .

***
الاردن هل هو قدر مكتوب ؟
2




الاردن بلد من الصعب أصلاحه ، ولا أحد قادر على اصلاح أحواله ، واقع سيء و أسود اكبر من الحلم و الثرثرة ..بلد مركب على مجموعة من المستحيلات و متناقضات تتضاد لاعلاقة موضوعية و سلمية تربط بينها.
في الاردن ، ثمة الالتباس في فهم الدولة وشكل الدولة ودورها ، حتى أهل الراي من منظري السلطة و البعدين عنها فهم يجهلون معنى ومفهوم الدولة ، لفظة بلا مضمون أو حجة لمطلب ما ، او أن مضمونها يختصر بفهم طبقي و شرائحي وهرمي لتحقيق مصالحها لاغير .
حالة غريبة ، بالفعل تستدعي أن يتم تنظيم لفوصى الفوضى ، وربما تكون أرحم ، و الحاجة الحقيقة الى خطاب العقل و الحكمة دون تسويف و تشويه و ترطين ، لطالما ندبنا من لعنة تلك المجموعات بكل امتدادتها .
هذا الكلام ، هو دعوة لتدراك ترهات من يتحدثون عن أردن الغد ، وبذا يجب أن يفهم الاردنيون أن أغلب خطاب السياسيين الرسمي وغير الرسمي مجرد هراء و وكلام جاهل و غوغائي .

**
3

مريم فخر الدين معشوقة الزمن الجميل



مريم فخر الدين أميرة الشاشة المصرية ...معشوقة الزمن الجميل ، رحلت قبل أيام  تاركه ورائها نحو250 عملا فنيا خالدا ، أيا من ممثلات السينما المصرية والعالم لم تولع قلوب جماهيرها كما فعلت مريم فخر
 الدين .

جمال الملامح هو أبهى مامنحت الطبيعة للانثى ، وهو ما تمتعت به الراحلة ، بقوة جاذبية و ذخيرة
لا متناهية من الحيوية والرشاقة و التألق ، نجمة بملء الابصار ، صارت ايقونة و حكاية و
ذكرى .

لايمكن نسيان الجميلة مريم فخر الدين التي تزين الجمال في خيالنا بصورتها ، في أكثر من 250 عملا فنيا ، كانت واحدة من فنانات عربيات متنوعات الجمال في عصرها : سويكار و ناديا لطفي و مرفيت أمين و هند رستم و سعاد حسني ، كل منهن أستفادن من خلاف جمالهن مع مريم فخر الدين .
 
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق