الرئيسية
ما زال الجنوب مشتعلاً
التاريخ : 2012-04-09
الوقت : 04:39 pm

ما زال الجنوب مشتعلاً

 

 

 

ما زال الجنوب مشتعلاً  
بقلم : ابراهيم ارشيد النوايسة  
Abosaif_68@yahoo.com  


إن ما جرى بالأمس في معان من إغلاق الطرق الرئيسية وإحراق الإطارات تنبئ بشئ ما .....  
لم تنزل يا دولة الرئيس من برجك العاجي ولا حتى مجرد وزير من وزرائك الأشاوس .. إلى الميدان لمعالجة الأمور بحكمة .  
لقد أتبعتم الملك واصبحتم عبأً عليه كم من قضية طرحت ولكنكم لم تعالوجها .  
أخشى يادولة عون أن تتحول الهبة إلى ثورة ، لانريد أن نزاود عليكم ولا أن تزاودوا علينا فهذا الوطن الكبير مُلكاً للجميع .  
وتفاصيل الخارطة الأردنية خصوصاً الجنوب منها نحفظها تماماً ، كانت أرض الجنوب وتحديدأ الكرك مركز الثورات العربية على مدى التاريخ ، أستذكر 15/نيسان / من عام 1989م جيداً عندما غضب أحرار معان ،  
على سوء الأحوال المعيشية ، واشتعل فتيل الأزمة الى الكرك والطفيلة والسلط واربد لم يخشى أحرار معان الخوف ، وها أنتم في الأمس ترسلون لهم التهديد هل تقذفون البلد إلى الهاوية .  
كانت نتائج الهبة إسقاط حكومة زيد الرفاعي ، أحرار الجنوب يستذكرون تفاصيل الهبة ، بل غرسوا في أبنائهم أجمل معاني السمو والإرتقاء وعلموهم بأن الركوع لا يكون إلا لله فقط ، إن تضاريس الجغرافية لتلك المنطقة مع خشونة العيش والبرد القارص أثرت فينا وتأثرنا بها مما ساعدهم على التمرد في ظل الإعوجاج السائد من الفقر المضقع والبطالة علماً بأن هذه المنطقة تحتوي على كنوز دفينة لا تريدون استخراجها ، وموارد بشرية هائلة لاتريدون تسخيرها .  
لقد همشت هذه المنطقة على مدى التاريخ الأردني لم تسثمر برغم أريضيها الشاسعة ، يشعر المواطن الجنوبي بهذا التهميش ويشعر بأنه قد أصبح منبوذاً من الحكومات السابقة والحالية ، فلا تلومه إذا ما تمرد على واقعه المرير ، فهم لايعرفون البنطال الساحل أو الجزرة ولا يلبسون سناسل الذهب ولايوجد عندهم بي أمات أو جاكور ، إنهم يفطرون على خبز مع ماء ويتحدث محافظ معان (بذمتكم هل هؤلاء جامعيين ومثقفينا للي لابس فوتيك ولفه من العصر الحرجي شو بده يشتغل  
للاسف هذه المدينة لا تعرف الا الفوضى والتخريب و و و و حدث ولا حرج  
قال جامعيين قال…الحق ع الجامعات اللي خرجت ...) .  
وكأنه بشكلٍ غير مباشر يريد أن يشعل فتيل الثورة ... وكأن الشباب المعانية شعروا بمعانة جارتهم الطفيلة انتقلت نيران التمرد من الطفيلة الى معان وغداً إلى الكرك ، يجب عليكم أن تتعلموا خطة الدفاع المدني في إطفاء الحرائق ، قبل أن يشتعل الجنوب ، كنت قد حذرت الحكومة الأردنية عبر مقالتي السابقة من سخونة ملف الجنوب ولكنكم لم تسمعوني وأعتقد بأنكم لن تسمعوني ؟  
سوف تتعاملون مع الموقف المتصاعد بزج قوات الدرك إلى هذه المنطقة المسلحة وستسيل الدماء فأنتم لا تتعاملون مع دوار الداخلية ولا مع الدوار الرابع أنتم تتعاملون مع ابناء حابس المجالي وهزاع المجالي واحمد الطراونة ومع الحناقطة ومع القرعان والنوايسة وجميع عشائر الجنوب الكبيرة بكل ما تعني الكلمة من معنى وأصحاب ثورة عام 1910م .
وسوف نشاهد مدرعات نيسان في المزار الجنوبي ، أنا لا أريد في مقالتي هذه إثارة البلابل والفتن ولكنني أنصحكم بتلبية مطالبهم والأفراج عن معتقليهم فإن ظاهرة موت المعتقلين في السجون الأردنية قد ارتفعت نسبياً في الأونة الأخيرة المعلن عنها .  
إن حساسية الموقف تتطلب منكم العمل سريعاً للحفاظ على هذا النسيج الوطني لكي لا يغرق المركب .

 
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق