الرئيسية
نوبل للاداب لا أحد فائز
التاريخ : 2018-05-04
الوقت : 01:36 pm

نوبل للاداب لا أحد فائز

المستور الاخباري
 
أعلنت اللجنة المسؤولة عن جائزة نوبل للسلام في السويد انها لن تمنح الجائزة في مجال الأدب للعام الجاري لأحد.

وقالت اللجنة ان قرارها هذا جاء بعد اتهامات تتعلق بالتحرش الجنسي.

وتتعرض الأكاديمية السويدية للانتقاد بسبب الطريقة التي تعاملت بها مع سوء سلوك المصور الفرنسي، جان-كلود أرنو، المتزوج من عضوة سابقة في هذا المعهد العريق الذي يرجع تاريخه إلى مئات السنين.

كيف تطورت الفضيحة؟

في تشرين الثاني الماضي، تقدمت 18 سيدة بادعاءات تحرش جنسي ضد أرنو، مدفوعات بحملة 'مي تو'.

وقد وقعت عدة حوادث - بحسب تقارير - في عقارات تمتلكها الأكاديمية. ولكن أرنو ينفي تلك الادعاءات كلها.

ثم صوتت المنظمة ضد اقتراح بإلغاء عضوية زوجته، الشاعرة والكاتبة كاترينا فروستينسون، من لجنتها المكونة من 18 عضوا.

وقيل إن هذا القرار، وسط اتهامات بتعارض المصالح، وتسرب أسماء الفائزين، أدى إلى انقسام المنظمة، وأثار موجة من الاستقالات، من بينها استقالة فروستينسون، واستقالة رئيسة الأكاديمية، بروفيسور سارا دانيوس، بحيث لم يبق في اللجنة سوى 11 عضوا.

وأخذ أعضاء الأكاديمية ينتقدون بعضهم بعضا علانية. ووصف هوريس إنغدال، عضو الأكاديمية، بعض الاستقالات بأنها 'دمل من الخاسرين'، ووصف البروفيسور دانيوس بأنها أسوأ رئيسة دائمة على الإطلاق.

أما مؤيدوها فيرون فيها مصلحة تكافح سلطة مؤسسة ذكورية. وعقب استقالاتها، نشر بعض الأعضاء، ومن بينهم وزير الثقافة السويدي، صورا لهم وهم يلبسون بلوزات محببة لدى دانيوس تضامنا معها.

ولا يجوز، من الناحية القانونية، استقالة الأعضاء من الأكاديمية، لأن مدة العضوية مدى الحياة، لكنهم يستطيعون وقف مشاركتهم في أنشطة الأكاديمية.

ويقول ملك السويد الملك كارل السادس عشر غوستاف إنه سيغير تلك القواعد.

وقد اتهم أرنو أيضا بوجود علاقة جنسية مريبة بينه وبين ولية العهد، الأميرة فيكتوريا في 2006، لكنه ينفي التهمة.
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق